2017 : année d’abolition de l’homophobie en islam ! Que les militants maghrébins proposent ce projet de loi : en Tunisie (en arabe, en français) et/ou au Maroc (en arabe, en français) !

Mon manifeste d'amour au peuple 2/3
 




Mon manifeste d'amour au peuple 3/3


ISLAM POSTMODERNE








Accès direct à l'ensemble des articles منفذ مباشر إلى مجموع المقالات
(Voir ci-bas انظر بالأسفل)

vendredi 26 septembre 2014

I-slam, le génie de la foi 8

نظرة في تعاسة أحوالنا الأخلاقية 


هذه الأيام من العشر التي فيها الثواب حسب السلف الصالح، فلتكن فرصة للاعتبار بالبعض من جوامع الكلم مما يمكنا من التمعن في حالنا التعيسة فالتعرف على البعض مما في أنفسنا التي جعلت حالنا على ما هي عليه. 
خرّبنا ديننا وعمّرنا دنيانا
إن حالنا في الإيمان كمن لهوكساء، غير أنه لا يلبسه، فإن ذلك لا يقيه من الحر ولا يصونه من البرد؛ ثم هو يبلى. إن ديننا أصبح على حالة تعيسة من الخراب وعلينا تلافي الأمر سريعا، إلا أننا نتهاون في ذلك، مستمسكين بعرض الدنيا.    
في هذا، يُروى عن سلمة بن دينار المعروف بأبي حازم الأعرج وقد سأله الخليفة سليمان بن عبد الملك ما لنا نكره الموت، أنه أجاب : لأننا عمّرنا دنيانا وخرّبنا آخرتنا، فنكره الخروج من العمار إلى الخراب. 
هذه حال المسلمين اليوم الذين أصبحوا يعمهون في دنياهم معمّرين باطلها، مخرّبين آخرتهم وقد مسخوا دينهم فبدّلوه من دين التسامح والمحبة إلى دين التزمت والكراهية. 
الإسلام دين اليسر والمغفرة
إن ديننا دين يسر، سمح بالكفارة حتى في الأيمان، وحلل الميتة ولحم الخنزير في حال الاضطرار مثلا، فكيف نجعله دين عسر؟ لنعد قراءتنا لإسلامنا كدين محبة وتسامح حتى نحظى بالفتوح، فيقظة القلب بتصحيح ضمائرنا والعودة إلى ما صح من ديننا. 
وقد صح أنه بتصحيح الضمائر تُغفر الكبائر وأن الدين، كل الدين، في العزم الصادق والنية الحسنة أكثر منه في فعل فيه نفاق ومراءاة. ذلك لأن في العزم مع الخطأ والنية مع الصدق يكون الأجر بينما يسقط الأجر ويثنّى الإثم بالفعل الذي هو ظلم للنفس وللغير، يسع التكفير ويمنع استحقاق الرحمة الإلاهية رغم أنها مضمونه عند الاستغفار.
يقول فقيه المدينة سلمة بن دينار : إن لكل عضو من أعضائنا حق علينا من الشكر. فشكر العينين هو أن تعلم بهما خيرا، وإن رأيت بهما شرا أن تستره. وشكر الأذنين إن سمعت بهما شرا دفنته. وشكر اليدين أن لا تأخذ بهما ما ليس لك وأن لا تمنع بهما حقا من حقوق الله وما لله من حق مغفرة الذنوب للعبد. 
وهذا الحق من حقوق الله التي على العبد رعايتها، فليس له أن يمنع ربه من حقه في الغفران متى شاء وأراد. ولا شك أن من يقصر إيمانه على جهاد أصيغر فات زمانه يقوم بمنع ما لله من حقوق. 
تجاهلنا الجهاد الأكبر أخذا بالأصيغر 
إن النفوس تصدأ كما تصدأ المعادن إذا لم تجد من يذكرها الفينة بعد الفينة فيجلو عنها صدأها. وقد تكدس الصدأ على نفوس المسلمين منذ زوال حضارتهم، فهم يعيشون اليوم على الصدأ الذي غطى هذه الحضارة لا على ما بعثها للوجود ألا وهو دين المحبة والغفران الذي يقدّس حرية الإنسان وعبقرية فكره.
إننا لننساق اليوم مع هوانا وهوى من ضل منا لينال به شيئا من عرض الدنيا، والكل ظالم نفسه وغيره؛ فنحن نبيع آخرتنا بدنيانا ودنيا غيرنا  ولا أخرة لنا ولا له. فهوانا ليس ما نعتقد، أي هذا الذي جعله الله في النفوس من جبلّة؛ هوانا هو التظاهر بالتقوى والمراءاة بالتزام جهاد أصغر والتسلط على الغير بتعلة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وكل هذا ولى زمانه ولا فائدة فيه إلا التكبر والتسلط على الآخر، هذا الغير الذي أراده الله حرا لا يدين إلا له فلا يسلّم أمره لأحد غيره في بره وفي شره.
لذا علينا تنمية الحسن في أنفسنا وتنقية السيء فيها، فذلك لب لباب تزكية النفس والجهاد الأكبر. إن الهوى والعلم ليتغالبان في نفس الانسان وفي صدر المؤمن تغالب المتخاصمين، فإذا غلب العلم الهوى كان اليوم يمو غنم وإذا غالب الهوى العلم كان يوم خسران؛ وهذا حال العبد كل يوم. لذا، لا إيمان إلا بجهاد يومي للنفس بالعلم، وهذا هو الجهاد الأكبر.          
واجب العالم الفقية في الإسلام
إننا أصبحنا كمن يرمي عن قوس ليس لها وتر، إذ أن أهل العلم اليوم يريد معظمهم أن ينال شيئا من غرض الدنيا، فتراهم يأتون أهل السلطان ويسعون للسلطان على عقول الناس؛ لذا استغنت الناس عنهم، فتعست الأخلاق ونُكس الدين وسقط أهله من العيون. ولو أن العلماء زهدوا عن الحكم والتسلط على الناس، لرغب الناس في علمهم؛ ولكنهم رغبوا فيها عند أهل السلطان، فزهد الناس فيهم.
إن سنّة السلف الصالح الصحيحة هي هي أن أهل العلم لا يحملون الدين إلى أهل الدنيا، ولا يفرضونه عليهم، بل على أهل الدنيا غشيان أهل العلم حين يهديهم الله إلى محجته، وإلا فهم في دوام امتحان الله. عندها، ليس من حق المؤمن أن يمنع امتحان الله لعبده، فهذا أيضا من الدين. 
ولعله لو حرص العبد أن يكون معه في الدنيا ما يحب لنفسه في الآخرة لنبذ كل ما يفسد عليه دينه وعلى غيره مغفرة الله. لهذا  ينصح أهل التصوف بأن ننزه الله أن يرانا حيث نهانا وأن يفقدنا حيث أمرنا. وتلك لعمري أفضل نصيجة يعمل بها من آمن حقا. 
هدى الله الجميع إلى محجته، سبيل التسامح على الأخطاء وغض النظر عن المساويء وإعطاء المثل الأفضل، مع كامل الاحترام لحرية الغير حتى في الخطأ لما له من حق مضمون في مغفرة الله الرحمان الرحيم.    
نشرت على موقع أخبر.كم